فلاش إخباري
الاستقبال / مقالات الرأي / ” تغــريبة شيــخ الطريـــق”

” تغــريبة شيــخ الطريـــق”

Untitled-1 copy

ذكرتني خرجات  شيخ الطوارق، عفو شيخ الطارق، بالسير الشعبية التي قرأناها ونحن صغارا،ومن شدة تكرارنا في قراءتها ،حفظناها عن ظهر قلب،وأغرب ما شدني لروايات شيخ الزاوية الفتحية، كونها تبدو فاتحة لأعمال الخير،ولكنها لاتخلو من مكر مبطن،ودهاء رجل خبر المداخل وتعرف على دواليبها،حين فتحت له هذه المدينة الساذجة مفاتيح سرها،واخترق أسوارها،وغرفها ودهاليزها،واختلط بأعيانها وتمكن من التحكم في زمام اللعبة لدرجة أن الشيخ إذا ماعطس في المسجد الحرام، تلقفت عطسته فريق الباشا النحاس وأعضاء مجلس سعد زغلول بقولهم” يرحمك الله ياعبد الله”

وقد شدتني هذه الخرجات الفايسبوكية، لدرجة أنها ،بدأت تفصح عن نفسها،وشرع الفايسبوكيين العقلاء يفهمون  ويستوعبون ماوراء تصريحات الشيخ ،حول شراء مكيفات لموظفي الباشوية” مع تبريره لماذا اختارهم بالضبط بهذا العمل الاحساني.

واعتقد أن الشيخ  أفصح عن نواياه دون أن يدري،وبدأت خيوط اللعبة تنكشف لساكنة قصبة تادلة ،خصوصا أننا على أبواب الانتخابات التشريعية، وشرح الواضحات من المفضحات.

ونعود مرة أخرى مع شيخنا لقواعد الفقه  وفتاوي شيوخ العصر، وأئمة المذاهب الأربعة حول ” ماحكم الشرع في التصدق على أهل الوجد واليسار؟ خصوصا أن الاسلام ينظر الى المال نظرة واقعية وليس انتخابية.

ولا أدري من أين تنزل هذه الفتاوى على شيخنا الطارقي؟، ولا أدري إن كان قد استمد نظرياته الفقهية هذه في الصدقة والهبة من شيوخ بني عمير الغربيينن أو بني عمير الشرقيين،الذين يستمدون شرعيتهم التاريخية من قبائل بني هلال ،التي نزحت من المشرق للمغرب  مع الفتوحات الاسلامية.ولعل هذا الإرث الهلالي هو الذي مكن شيخ الطريق من إعادة انتاج سير” حمزة البهلوان” ” وسيف بن ذي يزن””والزير سالم”. وفي “فتوحاته المكية” عفوا “فتوحاته الطارقية” شرع في التنظير لرأسمال المال وكيفية تدبيره وتسييره بعيدا عن نظريات كارل ماركس وانجلز.وبعيدا عن عواقب العجز في الميزان التجاري.

لقد تحولت هذه التخريجات الفتحية الى دعابة سخيفة،وكليشيهات جوفاء ذكرتني بفلسفة كانط وأوشكت حلقات الشيخ على الانتهاء لأن عملية” هبش تجبد الحنش” قد ظهرت للعيان،وللمرة الألف نقول لشيخ الطريق” أن كتاب” تلبيس ابليس” الذي نصحناك بقراءته والعودة إليه،وزعمت أننا لم ولن نستوعبه قد لبسك فعلا.وتمكن منك،لدرجة أنك لم ترح نفسك كما فعل العقلاء العائدون من العمرة.فأشهرت سلاح لسانك تلوك به الشتائم في كل اتجاه .ودخل أتباع الشيخ سامحهم الله،على الخط  فكان الوزر وزرين،والذنب ذنبين،ودخلوا في جلبابك ولم يخرجوا منه.

وماكثرة الاحسان إلا من رجل غلب عليه الخوف، فأسرف في المواظبة على الاحسان بطريقته  حتى أضر بنفسه وبأهله”

ومن عجائب هذه المدينة البئيسة ،أنها ماتكاد تلئم جراحها وتلملم أحزانها، حتى يخرج فيها مهدي منتظر أو مسيح دجال ،فيقلب أعلاها سافلها،فتعود ليأسها وعذاباتها .

ماسمعنا لافي سير الأولين والآخرين، أن الحمل أرضع الشاة، ولا العجل أرضع البقرة،وما سمعنا أن العين تعلو على الحاجب..وماسمعنا أن  الفروع  دعمت الأصول.وبهذا القرار يعيدنا الشيخ الى  نظرية” من الأسبق البيضة أم الدجاجة”.

 

من نحن الأيام برس

Check Also

opinion

تمثيلية المرأة: الكوطا وأشياء أخرى

صادق البرلمان مؤخرا على قانون الجماعات وضمنه مقتضى جديد يهم الرفع من نسبة تمثيلية المرأة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *