فلاش إخباري
الاستقبال / افتتاحية / ظاهرة الغش في الامتحانات المدرسية

ظاهرة الغش في الامتحانات المدرسية

27825782578

                                              ذ: رشيد البرهمـــي

تعتبر ظاهرة الغش في الامتحانات المدرسية من اخطر المشاكل التي تواجه التعليم المدرسي وأوسعها تأثيرا على حياة الطالب والمجتمع ، وهي سلوك انحرافي يخل بالعملية التعليمية  التعلمية ويهدم أحد أركانها الأساسية وهو ركن التقويم إذ يعد  الغش في الامتحانات بمثابة تزييف لنتائج التقويم مما يضعف من فاعلية النظام التعليمي ككل ويعوقه عن تحقيق أهدافه التي يسعى إلى تحقيقها ويفسره البعض في إطار ( الغاية تبرر الوسيلة ) بمعنى اضطرار الفرد إلى اللجوء إليه بسبب أو لآخر ويفسره الآخرون بأنه بمثابة استجابة تجنبيه يحاول الفرد عن طريقها التخفيف من الضغط الذي يواجهه تجنبا للآثار التي تنتج عن فشله في الامتحان .

إن ممارسة الطالب لسلوك الغش في الاختبارات لا يعد مظهرا من مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية وحسب بل إفسادا لعملية القياس وتلويثا لنتائج الاختبار وبالتالي عدم تحقيق أهداف التقويم في مجال التحصيل الدراسي ، وخطورة الغش في الامتحانات لا تكمن في الجوانب المدرسية فقط كما يرى بعض الباحثين مثل سنتيرا  (Centra, 1970 ) بل قد يتعداها من وجهة نظرهم إلى جوانب حياتية أخرى غير هذه الجوانب المدرسية حيث إن أولئك الذين يتعودون على عمليات الغش ويمارسون هذا السلوك طوال حياتهم التعليمية يخشى أن تتكون لديهم عادة الغش والتزييف في كثير من جوانب حياتهم العملية بعد تخرجهم .

ومن بين الأساليب التي يتبعها الطلبة في الغش هي :

– استعمال قصاصات ورق صغيرة .

– النظر إلى الجدار والنقل منه

–  الكتابة على المقعد الذي يجلس عليه.

– النقل من الكتاب.

–  الاستعانة بأوراق مكتوبة من زميل قريب.

– الكتابة على ظهر الدفتر الذي يكتب عليه الطالب.

– الكتابة على راحة اليد

–  كتابة الكلمات العربية بأحرف إنكليزية.

– استعمال الإشارات باليد أو بغيرها

– كتابة الحروف الأولى لبعض الكلمات

–  الكتابة على المسطرة

– تبديل جلد الكتاب بجلد آخر

– الاستعانة بالمدرس

– الكتابة على ظهر الزميل الذي يجلس أمامه

–  الكتابة على القدم

– تبادل بعض الأوراق مع زميل آخر

– استخدام الآلات الحاسبة المبرمجة

– الذهاب إلى المرافق الصحية بحجة قضاء حاجة  مع الكتابة المسبقة على أبواب المرافق الصحية أو إخراج أوراق لقراءتها موجودة سلفا

– وضع أوراق داخل الحجاب الذي تلبسه الطالبات

– النقل من المقرر المدرسي

-التحدث مع زميل

– استخدام بعض الإشارات المتفق عليها مع الزملاء

–  الهاتف الجوال بأكثر من طريق عن طريق إخفائه في الملابس وتوصيله بسماعة وقت الحاجة وتحويل رنينه إلى طريق الاهتزاز حتى لا يسمع الرنين أحد

– كما هناك طريقة الكتابة على الأوراق الهندسية كالمساطر والمثلثات البلاستيكية الشفافة التي لا تظهر الكتابة عليها إلا إذا وضعت على الورق الأبيض بطريقة تشبه الحبر السري .

– أسباب الغش   :  

 إحساس الطالب بضعف قدراته العقلية  .

 ضعف مستوى التحصيل الدراسي للطالب  .

 عدم الرغبة في الدراسة .

 عدم تقدير المسؤولية من قبل الطالب  .

 كثرة المطالبة بالواجبات .

 الملل من المدرسة .

– عدم الاستعداد الكافي للامتحان  .

– وجود مشكلة بين الطالب والمدرس.

 الخوف والقلق من الامتحانات .

– تهاون المراقب .

 الملل من درس معين .

 كره المادة الدراسية  .

– عدم كفاية الوقت اللازم للإجابة  .

– وجود فرص سانحة للغش  .

– خلو موضوعات المقرر من عناصر التشويق  .

– عدم وجود إشراف دقيق   .

– الإدراك الخاطئ لسلوك الغش في الامتحان .

– التفرقة في معاملة الطلبة من قبل بعض المدرسين والإدارة.

– عدم معرفة الطالب بالجزاء ( العقوبة) التي يقع عليه في حالة الغش

– ضعف شخصية المدرس  .

– الرغبة القوية في الحصول على درجة النجاح والانتقال الى مرحلة أعلى  .

– عدم توافر الإجراءات الأمنية الجادة داخل وخارج اللجان .

– عدم فهم الطالب لنمط الأسئلة التي يتبعها المدرس .

– مفأجاة الامتحان وعدم الإعلان المسبق عنه .

– تحدي سلطة المدرس المراقب وتعليماته .

– عدم قدرة الطالب على تنظيم وقته واستعماله بشكل مفيد وبناء .

– لا يتوفر الحزم من قبل الإدارة وبعض المدرسين في محاسبة الطلبة الغشاشين .

– انعدام الجانب العملي في التدريس  .

– نوعية الأسئلة التي يضعها المدرس يساعد على الغش .

– التنافس الشديد بين الطلبة .

– سوء تنسيق الجدول المدرسي .

– تشدد المدرس في  التصحيح  .

– صعوبة بعض المواد الدراسية جزئيا او كليا .

– ضيق الوقت للمراجعة.

– شكوى الطالب من عدم القدرة على الحفظ  .

– ضعف الضبط الاجتماعي من خلال غياب القدوة الحسنة من المسوؤلين .

– عدم فهم المادة الدراسية .

– عدم التنسيق بين المدرسين فيما يختص بموعد إجراء الامتحانات .

– الحرص على الحصول على درجات عالية  .

– الخوف من الرسوب .

– صعوبة أسئلة الامتحان  .

– حب المغامرة .

– عدم ثقة الطالب في نفسه.

– رغبة أولياء الأمور وبعض من إدارات المدارس في الحصول على نسب مرتفعة للنجاح لمدارسهم أو ادراتهم للتباهي به

– تعود الطالب على الغش بشكل يصعب الإقلاع عنه  .

– كثرة إعداد الطلبة في الشعبة الواحدة .

– ضعف الوازع الديني عند بعض الطلبة  .

– عدم قدرة بعض المدرسين على ضبط ومراقبة الصف  .

– شيوع الثقافة التي تمجد الغش ( الغش نوع من التعاون بين الطلبة )

– التركيز المبالغ فيه على الاختبارات التحريرية كمقياس للتحصيل الدراسي للطالب .

– ضعف شخصية الطالب .

– الاتكالية والتكاسل .

– تقليد الزملاء  .

– التهاون في تطبيق عقوبة الغش  .

– تقارب المقاعد في صفوف الامتحان .

– عدم وجود فاصل زمني كافي بين الاختبارات  .

– طرق العلاج :

– تفعيل دور مجالس الآباء والأمهات مع المدرسين والإدارة وتبادل المعلومات وتعزيز الثقة بين البيت والمدرسة من اجل التخفيف والحد من انتشار السلوكيات الخاطئة لدى أبنائنا الطلبة والتخلص منها .

– تفعيل دور المرشد التربوي والنفسي في مساعدة الطلبة على كيفية الاستعداد للامتحان والتخفيف من القلق الناجم عنه لما لذلك من أثر على أداء الطالب في الموقف الاختباري .

– إحياء الوازع الأخلاقي وتنمية الضمير الداخلي بأن الله رقيب على عباده حسيب لهم فيما يأتون من أعمال.

– قيام مدير المؤسسة بالتعاون مع أعضاء الهيئة التدريسية بوضع برامج نوعية منذ بداية العام الدراسي حول تعليمات الغش في الامتحانات خاصة الامتحانات الإشهادية.

– تبصير الطلبة بالأضرار الناجمة من هذه السلوكيات الخاطئة من أجل الوصول إلى مستوى عالي من الأخلاق والسلوكيات الايجابية .

–  إقامة الندوات الدينية لتوضيح مخاطر الغش وتعارضه مع مبادئ الدين ومع القيم والغايات التربوية وتوعية الطلبة بالالتزام بتعاليم الدين الحنيف وأخلاقه وجعلها ممارسه في حياته اليومية والتركيز على تكريم الطلبة المتفوقين في أدائهم وأنشطتهم داخل الصف وليس على أدائهم في ورقة الامتحان فقط .

– إمكانية الاستفادة من وسائل الأعلام المختلفة في إعداد برامج هادفة تعالج ظاهرة الغش في الامتحانات المدرسية وتأثيرها على الطالب وعلى مستواه التعليمي والتحصيلي والسلوكي وتعريف الآباء بالإجراءات التي يتعرض لها الطالب في حالة غشه في الامتحانات المدرسية .

-إقامة الندوات داخل المدرسة مع أولياء الأمور وتكريم الطلبة والأسر التي تعزز من تواصل أبنائها وانتظامهم على الدراسة وذلك بشهادات تكريم معنوية ومادية  مما قد يسهم في الحد من تفشي هذه الظاهرة .

– تشجيع المدرسين على الابتعاد عن الاختبارات المدرسية المفاجئة لأنها تساعد على انتشار ظاهرة الغش بين الطلبة فضلا عن اعتماد الأسئلة المقالية ذات المستويات العليا كالتحليل والتركيب والتمييز والتقويم والنقد ، وتباعد مقاعد الطلبة في الامتحان مع وجود فاصل زمني بين الاختبارات  .

– ينحصر علاج ظاهرة الغش في القضاء على الأسباب بحيث يدرس كل سبب على حدة للوصول إلى علاج فإذا بطلت المسببات فستنتهي هذه الظاهرة بانتهاء أسبابها مع تكاتف جهود كل الجهات المعنية وبشكل جاد في تطبيق نظام منع الغش .

– تطوير نظام التقويم التربوي الامتحانات بحيث يرتكز على قواعد صلبة لا مكان للغش فيها واستخدام الوسائل الحديثة في التقويم.

 

 

من نحن الأيام برس

Check Also

loui

القــــافلـــــــة تسيــــــــر والكـــــــلاب تنبـــــــــــح

كنا نسمع منذ الصغر عن الحكمة العربية التي تلخص معاني الأنفة والاستعلاء عن الدنايا وعن ...